بمناسبة إحياء الأسبوع المغاربي للصحة المدرسية و الجامعية و تحت شعار: "تحركوا لصحتكم"، نظم معهد علوم و تقنيات النشاطات البدنية و الرياضية ISTAPSيوما إعلاميا تحسيسيا بعنوان: "ترقية النشاط البدني" لفائدة طلبة جامعة الجيلالي بونعامة خميس مليانة و ذلك يوم الأحد 06 مارس 2016.

        أدرجت خلال هذا اليوم محاضرة علمية تحت عنوان: "النشاط البدني و الصحة" من تقديم د. خلوف، طبيبة على مستوى الجامعة، و التي استهلتها بتعريف الرياضة و أنواع النشاطات سواء كانت بدنية أو رياضية، كما قدمت إحصائيات عن تطور النمو الديمغرافي في الجزائر و كذا التغيرات الاجتماعية و الاقتصادية التي أدت جميعها إلى عدة مشاكل صحية أهمها البدانة، و السكري، و ارتفاع الضغط الدموي، و الكولسترول، و القلب، و الكآبة، و غيرها من الأمراض المزمنة.

هذا و قد أشارت الدكتور إلى تكاليف العلاج الصحي في الجزائر حسب إحصائيات المنظمة العالمية للصحة OMS، و هي تكاليف باهظة يمكن التقليل منها عن طريق الوقاية من الأمراض بممارسة النشاطات البدنية و الرياضية لمدة 30 دقيقة فقط كل يوم، الأمر الذي يساهم في الوقاية من عدة أمراض كالذبحة القلبية مثلا و التي تحدث بكثرة عند الأشخاص الخاملين و قليلي الحركة، و كذا آلام الظهر و المفاصل و الروماتيزم ، كما أن الرياضة تقلص من احتمالات الإصابة بكل من سرطان القولون و الثدي، و نوبات الصرع، و السيدا، و بالإضافة إلى ذلك فإنها تساعد على الإقلاع عن التدخين، و تحسين النوم، و تسهيل الهضم، و تقلص أيضا من الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل و من القلق بتعزيز القدرة على تحمل الضغوطات النفسية، و قبل إنهاء محاضرتها، نوهت الدكتور بفوائد المشي مدة 30 دقيقة في اليوم على الأقل، و كذا استعمال الدراجة، و ممارسة السباحة، و الهرولة، و بعض الأعمال المنزلية التي من شأنها تغذية الجسم و الروح.

          و في الأخير طرح الطلبة أسئلتهم على د. خلوف التي قدمت توضيحات و نصائح علمية مشيرة لأهمية الرياضة في الجزائر، محاولة منها لتحفيز الطلبة على ممارسة النشاطات البدنية و الرياضية لتجنب الإصابة بالأمراض المزمنة ..