فتحت جامعة الجيلالي بونعامة بخميس مليانة أبوابها لتلاميذ الأقسام النهائية بالثانويات و عائلاتهم أيام 29 و 30 و 31 مارس 2016 حيث نظمت أبواب مفتوحة على الكليات لصالح الطلبة المقبلين على اجتياز امتحان البكالوريا لدورة جوان 2016 من أجل توعيتهم و إرشادهم عن طريق تعريفهم بجميع الشعب و التخصصات التي تحتوي عليها الجامعة في إطار عملية تحسيس تلاميذ الطور الثانوي بالدراسة في الجامعة ومساعدتهم على اختيار التخصص المناسب بعد النجاح في البكالوريا بشرح الشروط اللازمة للالتحاق بمختلف التخصصات، إضافة إلى الوسائل المادية والبشرية التي يتم تسخيرها لاستقبالهم على مستوى الجامعة والخدمات الجامعية المتوفرة.




 هذا و قد عرفت الأبواب المفتوحة إقبالا كبيرا للطلبة الذين توافدوا من جميع ثانويات ولاية عين الدفلى

من أجل التعرف على التخصصات المتوفرة بالجامعة بعنوان السنة الجامعية

2015/2016، حيث رافقهم في ذلك أساتذة من مختلف الكليات قدموا لهم مطويات بالإضافة إلى

المناشير و الصور التي علقت و التي تتضمن جميع كليات الجامعة الستة ألا و هي

كلية العلوم و التكنولوجيا، و كلية علوم الطبيعة و الحياة و علوم الأرض، و كلية العلوم الاقتصادية

و التجارية و علوم التسيير، و كلية الحقوق و العلوم السياسية، و كلية العلوم

الاجتماعية و الإنسانية، و كلية الآداب و اللغات،بالإضافة إلى معهد واحد يتمثل في معهد علوم

و تقنيات النشاطات البدنية و الرياضية،و قد تم تعريف الطلبة بالكليات عن طريق إطلاعهم على

جميع الشعب و التخصصات لكل قسمو كذا عروض التكوين في كل من الليسانس و الماستر و الدكتوراه،

بالإضافة إلى تقديم إحصائيات تظهر تعداد الطلبة في جميع الأطوار، و الطلبة المتخرجين في كل موسم جامعي

و كذا الطلبة الجدد للموسم الجامعي الحالي 2015/2016، و بالإضافة إلى ما سبق فقد تم تحفيز

الطلبة على اختيار جامعة الجيلالي بونعامة بخميس مليانة لما تحتويه من تخصصات متنوعة

في جميع المجالات و التي من شأنها أن تفتح لهم آفاق مستقبلية مهنية واسعة في جميع القطاعات

و هو الأمر الذي ركزت عليه الأبواب المفتوحة التي نالت استحسان جميع من توافد عليها لما حملته

من معلومات و إرشادات قيمة من شأنها مساعدة الطلبة على اختيار مسارهم الجامعي.