بالتنسيق مع منتدى رؤساء المؤسسات لولاية عين الدفلى FCE، و بالتعاون مع جامعة الجيلالي بونعامة بخميس مليانة، نظمت جمعية النجاح لدعم و تشغيل الشباب لولاية عين الدفلى محاضرة حول: "فرص التشغيل و فتح مؤسسات خاصة بالشباب" يوم الاثنين 15 فبراير 2016 بحضور جمع غفير من الطلبة، بالإضافة إلى رئيس الجامعة، البروفيسور بزينة محمد، و كل من رئيس مكتب FCEبولاية عين الدفلى،السيد بوزكريني مراد، و كذا ممثل جيل FCEبالولاية، السيد بلعربي فاروق، و نواب المدير و عمداء الكليات و الأساتذة و الأسرة الإعلامية للجامعة. 

 

          رحب رئيس الجامعة في كلمته الافتتاحية بجميع الحضور، و خص بالذكر أعضاء مكتب منتدى رؤساء المؤسسات FCE بولاية عين الدفلىو كذا أساتذة و طلبة الجامعة، و قد أشار إلى دراسة و اهتمام الجامعة لما يواجه الطالب بعد التخرج، أي ميدان الشغل،. فقد جاء لقاء اليوم، يضيف رئيس الجامعة، من أجل مرافقة الطلبة لاستحداث مؤسسات من شأنها القضاء على مشكل البطالة و إيجاد آليات تحل هذا الإشكال عن طريق ربط الجامعة بمحيطها الاقتصادي الذي يمثله اليوم منتدى رؤساء المؤسسات لولاية عين الدفلى، حيث ستقدم عدة معلومات للطلبة من طرف أعضائه الحاضرين و من خلال موقع البوابة الالكترونية للجامعة لاحقا.

 

          أحال رئيس الجامعة الكلمة إلى رئيس مكتب FCEبولاية عين الدفلى،السيد بوزكريني مراد، الذي عرف بمؤسسة FCEالتي أنشئت من أجل خدمة الاقتصاد الوطني في شهر أكتوبر من سنة    2000 و تعتبر أكبر تجمع لرجال الأعمال في الجزائر، و قد أشار إلى جيل FCEالذي تم تكريسه لخدمة الشباب حاملي المشاريع، كما حث الطلبة على ضرورة التحلي بالصبر و عدم التخوف من خوض غمار عالم الشغل و المؤسسات، منوها المشاريع الناجحة التي ساعد FCEعلى إنجازها على مستوى ولاية عين الدفلى و التي مست جميع المجالات و لم تقتصر على قطاع الفلاحة الذي يغلب على المنطقة.

 

          كانت الكلمة الموالية من تقديم ممثل جيل FCEبالولاية، السيد بلعربي فاروق، و الذي تقدم بالشكر الجزيل إلى رئيس الجامعة الذي فتح الأبواب لهذا اللقاء، كما قدم عرفانه للسيد بوزكريني مراد لعمله الدءوب على فتح مكتب منتدى رؤساء المؤسسات على مستوى ولاية عين الدفلى، و من ثم تطرق المتحدث إلى جيل FCEالذي يخص الشباب دون الأربعين سنة، كما خاطب الطلبة الذين هم على أهبة التخرج و دعاهم إلى التوجه إلى مقر مكتب جيل FCEبولاية عين الدفلى من أجل التحدث عن مشاريعهم و تلقي المساعدة .

 

         فتح المجال بعدها للنقاش الجاد، حيث طرح الطلبة و الأساتذة أسئلتهم على أعضاء FCEالذين لم يدخروا أي مجهود في تقديم إجابات ساعدت على استيعاب الطريقة التي يعمل بها المنتدى و كذا كيفية و شروط تعامله مع حاملي المشاريع من أجل القضاء على مشكل البطالة.

 

          و في الأخير، اختتم رئيس الجامعة، البروفيسور بزينة محمد، فعاليات هذا اللقاء العلمي مشيرا إلى أن التشغيل هو الشغل الشاغل للحكومة، كما أن الجامعة لن تتوانى عن تقريب الطالب من المحيط الاقتصادي لتمكين خريجيها من استحداث مؤسسات صغيرة و متوسطة بالتعاون مع مكتب FCEللولاية، هذا الأخير الذي أبدى استعداده لدعم خريجي الجامعة، كما نوه رئيس الجامعة إلى استحداث مكتب الربط بين المؤسسة و الجامعة BLEU (Bureau de Liaison Entreprise-Université) في المستقبل القريب بهدف ربط الطلبة بمكتب FCEو الأخذ بأيديهم إلى عالم الشغل.

 

          يجدر بالذكر أن المحاضرة قد لقت صدى إيجابيا من طرف الطلبة لما حملته من معلومات هامة عن فرص التشغيل و فتح المؤسسات الصغيرة و المتوسطة للشباب الجامعي من طرف منتدى رؤساء المؤسسات FCEالذي يعنى بمرافقة و تمويل الشباب حاملي المشاريع داخل و خارج الوطن.